الجريمة والعقاب

- الجريمة والعقاب -

” صحيح أنني إمرؤ سوداوي المزاج ، وأجعل من النملة فيلاً ، ولكن الحق يقال .. كانت النملة في ذلك اليوم تشبه الفيل كل الشبه “… هو إقتباس قرأته في الشبكة العنكبوتية مرة ، وكما ذُكر فهو عائد إلى قلم الكاتب ” دوستويفسكي ” في رواية ” الجريمة والعقاب “.


أعجبني الإقتباس جداً ، إلى حد أنني بحثت عن الوراية إلكترونياً لأقرأها. وبعد بحث لم يتعدى الدقيقة والنصف في موقع 4shared الذي أجد فيه أغلب الكتب التي أبحث عنها ، وجدتها .. وقمت بتحميلها.


بدأت بقراءة الرواية في اليوم التالي ، رغم أن تحميلها لم يأخذ من الوقت أكثر من 10 إلى 15 دقيقة فقط ، وهو وقت جيد لملف كبير من نوع pdf يحتوي على أكثر من 800 صفحة. لا أدري لماذا لم أقرأ الرواية مباشرة بعد إنتهاء تحميلها ! حالتي النفسية يومها لم تكن جيدة جداً ، وكما أذكر فإن حرارة لا بأس بمقدار إرتفاعها كانت تصاحبني ! أظنها عوامل جعلت القراءة تتأجل لليوم التالي !


بدأت بقراءة الرواية منذ الصباح ، وإنتهيت منها في صباح اليوم السادس كما أظن. لقد إنهمكت جداً بقراءتها ، حتى أنني نسيت الأكل والحديث مع أهلي في البيت ، علاوة على عدم إكتراثي لما كان يجول من حولي … فقط أقرأ بشغف ! والنسكافيه التي لم أتركها طيلة الستة أيام ! كنت في بعض الليال أشعر بشيء من الخوف بسبب الجريمة التي وقعت في الرواية ، جريمة ملئها الدماء ، وأنا التي تكره الدماء وتصاب بالصداع لمجرد التخيل أنه قريب منها !!


كنت أقرأ وأنا آمل أن يكون الإقتباس – الذي حمّلت الكتاب وقرأته من أجله – موجود في الصفحات الأولى ، ولكن المفاجأة الكبرى كانت التالي: إنتهيت من قراءة الرواية ، والإقتباس الذي أنتظره لم يمر على ناظري اللذان يتتبعان كلمات الرواية كلمة تلو الأخرى ، للوصول إلى ذلك الإقتباس ومناسبته !!

بدأت أسأل نفسي بتعجب: هل أنا من لم تنتبه للجملة في الرواية ، أم أنها حقاً ليست موجودة في الـ 800 صفحة ؟!؟ هل أشك في قرائتي ، أم في صحة المعلومات العنكبوتية ؟!؟


عل أية حال .. كانت الرواية رائعة حقاً ومفيدة جداً ، بها ذكاء متبادل بين الشخصيات .. ذكاء رأيته جميلاً ، وحيث أنني أحب الكلمات الذكية ذات الطابع الفلسفي الهادئ ، رغم حرارة الرواية ! كان بها بضع كلمات لم أفهم معناها ، وحاولت فهمها من خلال صياغة الجمل وباقي كلماتها … وأظنني نجحت نوعاً ما !


هنا رابط لتحميل الرواية ، لمن أراد أن يقرأها. فأنا عن نفسي لم أشعر بالندم لقرائتها ، رغم عدم عثوري على ما كنت أبحث فيها ، بل وقد عثرت على أشياء أخرى ما كان دور بحثها قد حَل في قائمتي. ” رب صدفة خير من ألف ميعاد “.


قد تجدون أنتم أيضاً أشياء تروق لكم …🙂

www.4shared.com/file/84787529/8bd3e6de/____.html?s=1

2 تعليقان»

  Ahmad . M . G wrote @

رواية تبدو رائعة لأنني قرأت الكثير من المقتطفات منها

  The Heart wrote @

نعم هي كذلك .. رواية رائعة بمعنى الكلمة

شكراً لك ..🙂


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: